الأخبار


شؤون البلاط السلطاني يكرم عدداً من موظفيه المجيدين

22 نوفمبر, 2016

شؤون البلاط السلطاني يكرم عدداً من موظفيه المجيدين

تزامناً مع احتفالات السلطنة بالعيد الوطني السادس والأربعين المجيد

نظّم شؤون البلاط السلطاني مساء أمس حفله السنوي الحادي عشر تحت رعاية معالي نصر بن حمود الكندي أمين عام شؤون البلاط السلطاني، بحضور عدد من أصحاب السعادة ومديري العموم بشؤون البلاط السلطاني، واحتفي خلال الحفل بتكريم عدد من موظفيه وفقاً للفئات المستحقة للتكريم ومن مختلف الشرائح الوظيفية وذلك بنادي الواحات بالعذيبة.

ويأتي الحفل هذا العام ليواكب احتفالات السلطنة بالعيد الوطني السادس والأربعين المجيد، وتستمر مسيرة التحفيز والتكريم بشؤون البلاط السلطاني للعام الحادي عشر على التوالي إيماناً وتقديراً للجهود التي تبذل من قِبل الموظفين والتي تساهم بلا شك في خدمة مصلحة العمل.

فعاليات الحفل

وكانت فعاليات الحفل قد بدأت بالسلام السلطاني، بعد ذلك تلاوة آيات من القرآنٍ الكريم، ثم عرض تقرير عن التحفيز بشؤون البلاط السلطاني تضمن بعض المشاهد من الاحتفاليات السابقة خلال هذا العام، التي كانت بدايتها بحفل التحفيز والتكريم لموظفي شؤون البلاط السلطاني بصلالة مروراً بحفل تكريم المتقاعدين من وحدات شؤون البلاط السلطاني بمسقط، تلا ذلك تقديم أوبريت "واحة السلام" ثم عرض مرئي عن عملية اختيار وترشيح الموظف المجيد التي أقيمت مطلع هذا الشهر.

الأوبريت الفني

اشتملت الفقرات الفنية المصاحبة لحفل التكريم على أوبريت فني بعنوان:(واحة السلام) تكون من ست لوحات فنية أعدته اللجنة وجاء مواكبة لاحتفالات البلاد بالعيد الوطني السادس والأربعين المجيد، وهدف إلى إبراز الجهود التي قدمها شؤون البلاط السلطاني لموظفي وحداته، حيث كانت جميع فقرات الأوبريت من إخراج سعيد عامر، وحملت اللوحة الأولى عنوان قبس الضياء من كلمات الشاعر عبدالله العريمي من المقام الحجازي للملحن كامل البلوشي، فيما جاءت اللوحة الثانية بعنوان ضياء المجد من مقام نهاوند للشاعر عبدالله العريمي وألحان كامل البلوشي، أما اللوحة الثالثة فحملت عنوان مورد العطاء من المقام الكردي للملحن كامل البلوشي وكلمات الشاعر عبدالله العريمي، فيما كانت اللوحة الرابعة لوحة نهج السلطان من المقام العجمي للشاعر عبدالله العريمي وألحان كامل البلوشي، أما اللوحة الخامسة فحملت عنوان واحة السلام من كلمات الشاعر عبدالله العريمي وألحان محمد الذهلي وتوزيع كامل البلوشي والتي كانت من المقام الكردي، واختتم الأوبريت بلوحة سِفر الأمجاد من كلمات الشاعر عبدالله العريمي من المقام العجمي وألحان كامل البلوشي.  

بعدها قام معالي الأمين العام بتكريم الفئات الآتية:

الموظفون المجيدون على مستوى الوحدة
في فئة المجيدين على مستوى الوحدة تم تكريم (27) موظفاً تم اختيارهم للحصول على هذه الجائزة وفق معايير وأسسٍ تنافسيةٍ، ويعتبر هذا التصنيف محل تنافس بين موظفي كل وحدة للعمل بكل جد للوصول إلى هذا التكريم.

الموظف المجيد على مستوى شؤون البلاط السلطاني
بعد أن تم تكريم الموظفين المجيدين على مستوى الوحدة، سلمت لجنة الفرز لعملية اختيار الموظف المجيد على مستوى شؤون البلاط السلطاني لمعالي نصر بن حمود الكندي ليعلن الموظف الفائز من بين المرشحين السبعة والعشرين، حيث حصل على هذه الجائزة الموظف محمود بن محمد بن عبدالله العبري من وحدة أمن شؤون البلاط السلطاني.

المجيدون في التأهيل
ضمت فئة المجيدين في التأهيل تكريم (42) موظفاً ممن أنهوا دراساتهم الجامعية في الشهادات العليا (البكالوريوس والماجستير والدكتوراه) بمعدلات عليا، إضافة إلى الدبلوم.

أصحاب الإنجازات الرائدة والمشاريع البارزة
استحق التكريم عن فئة أصحاب الإنجازات الرائدة والمشاريع البارزة في شؤون البلاط السلطاني أعضاء لجنة الإدارة والإشراف على موسوعة أشجار المانجو "الأنبا" على الجهود التي بذلوها إلى حين تدشين الموسوعة، إضافةً لأعضاء لجنة السلامة المرورية بشؤون البلاط السلطاني للفوز بمسابقة السلامة المرورية على مستوى السلطنة لعام 2016م.

السائق المجيد على مستوى شؤون البلاط السلطاني
كما تمّ تكريم عدد ثلاثة سائقين على مستوى شؤون البلاط السلطاني، حيث حصل على المركز الأول العريف داؤود بن سليمان اللمكي، وحصل على المركز الثاني العريف يوسف بن خلفان الشامسي، أما المركز الثالث فكان من نصيب الوكيل أول ربيع بن مبارك العلوي، حيث أتت هذه الجائزة تشجيعاً للسائقين ودعماً لجانب السلامة المرورية بالسلطنة والحد من الحوادث المرورية، كما تم تكريم الفائزين في مسابقة بحوث السلامة المرورية لعامي 2015/2016م التي تنظمها لجنة السلامة المرورية لموظفي شؤون البلاط السلطاني.

الوحدات الفائزة بالخدمة المجتمعية
تم تكريم ست وحدات في فئة الخدمة المجتمعية نظير ما تقدمه لخدمة المجتمع.

ميدالية الخدمة الطويلة والسلوك الحسن وميدالية الخدمة الخاصة
قام معالي الأمين العام راعي الحفل بتقليد الضباط المستحقين لميدالية الخدمة الطويلة والسلوك الحسن وهم خمسة ضبَّاط من ضبَّاط شؤون البلاط السلطاني انطبقت عليهم شروط استحقاق هذه الميدالية وفقاً للأنظمة العسكرية المعمول بها في هذا الشأن.
كما قام معاليه بتسليم ميدالية الخدمة الخاصة بشؤون البلاط السلطاني لضابط واحد وعدد 11 من ضباط الصف المستحقين لهذه الميدالية.

فئتا الإجادة الوظيفية والخدمة الطويلة
بعد ذلك تم التقاط الصور الجماعية  للمكرمين من فئتي الإجادة الوظيفية والخدمة الطويلة مع معالي الأمين العام الموقر ورئيس كل وحدة ورئيس الفريق الداخلي للتحفيز بها، حيث ضمت فئة المجيدين في العمل والإنجاز مختلف الشرائح الوظيفية بدءً من وظائف الخدمات المساعدة وانتهاءً بالوظائف الإشرافية، وقد تنافس هؤلاء المكرمون مع الكثيرين من زملائهم ممن تنطبق عليهم ذات الشروط المؤهلة للتكريم، أما بالنسبة للموظفين ذوي الخدمة الطويلة فيعد هذا التكريم بمثابة الشكر والتحفيز لهم على ما بذلوه خلال فترة عملهم.