أخبارنا


شؤون البلاط السلطاني يحتفل بتكريم عددٍ من موظفيه ومتقاعديه بمسقط

24 نوفمبر, 2019

شؤون البلاط السلطاني يحتفل بتكريم عددٍ من موظفيه ومتقاعديه بمسقط

متضمناً أوبريت فني عن رحلة اللُبان

 
 أقام شؤون البلاط السلطاني ممثلاً بلجنة التحفيز والتكريم صباح الخميس 21 من نوفمبر 2019م حفله السنوي الرابع عشر لتحفيز وتكريم موظفيه بالقاعة الكبرى بجامعة السلطان قابوس، وذلك تحت رعاية معالي نصر بن حمود الكندي الموقر أمين عام شؤون البلاط السلطاني، والذي تم خلاله تكريم عدداً من الموظفين والمتقاعدين من وحدات شؤون البلاط السلطاني بمسقط.

ويأتي هذا الحفل ترجمةً لما تفضل به حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم -حفظه الله ورعاه- من تأكيد على الاهتمام بالموارد البشرية باعتبارها ركيزة أساسية من ركائز التنمية المستدامة.

بدأ الحفل بالسلام السلطاني، ثم تلاوة من القرآن الكريم، تلا ذلك مقطع مرئي يتحدث عن فعالية التحفيز والتكريم بشؤون البلاط السلطاني لعام 2019م، بعدها تم تكريم الموظفين في الفئات المستحقة.

التكريم

شهد الحفل تكريم عددٍ من موظفي شؤون البلاط السلطاني بمسقط وفقاً للفئات المستحقة للتكريم والمتمثلة في الإجادة الوظيفية، وذوي الخدمة الطويلة، والمتقاعدين، وذوي الإنجازات والمشاريع البارزة، والمجيدين في التأهيل الدراسي، والمجيدين على مستوى الوحدات، والموظف المجيد على مستوى شؤون البلاط السلطاني، والموظفين أصحاب المبادرات والمقترحات البناءة، والسائق المجيد، والمجيدين في الدورات العسكرية، بالإضافة إلى تقليد ميدالية الخدمة الطويلة والسلوك الحسن، وتقليد ميدالية الخدمة الخاصة لعدد من العسكريين.

فئة الإجادة الوظيفية

حيث تم تكريم الموظفين الذين استوفوا شروط الاجادة الوظيفية ومعاييرها، من خلال التنافس مع أقرانهم من موظفي الوحدات وأثبتوا كفاءتهم وإجادتهم الوظيفية في المهام المسندة إليهم وما يمليه عليهم الواجب الوظيفي.

فئة الخدمة الطويلة

وفي هذه الفئة تم تكريم الموظفين الذي أكملوا خمسة وعشرون سنة في الخدمة بهذا الجهاز وذلك تشجيعاً لهم لبذل المزيد من العطاء وشحذاً لهمهم في سنوات خدمتهم القادمة.

 فئة المتقاعدين

أتي تكريم هذه الفئة بناءً على حرص شؤون البلاط السلطاني شكراً وعرفاناً للمتقاعدين نظير عطائهم وجهدهم وتفانيهم المتواصل خلال سنوات عملهم في هذا الجهاز .

فئة الانجازات والمشاريع البارزة

تضم هذه الفئة الموظفين أصحاب الإنجازات الرائدة والمشاريع البارزة والذين احرزوا جوائز متقدمة على مستوى السلطنة وخارجها خلال مسيرتهم سواءً العملية التي من شأنها خدمة العمل بشؤون البلاط السلطاني أو العلمية كالبحوث والدراسات التي قدمت الجديد في مجالاتها.

فئة المجيدين في التأهيل الدراسي

حيث تضم فئة المجيدين في التأهيل الموظفين ممن أنهوا دراساتهم الجامعية العليا (البكالوريوس والماجستير والدكتوراه) بمعدلات مرتفعة، وذلك تشجيعاً لهم ولزملائهم الذين لازالوا على مقاعد الدراسة للجد والاجتهاد والمثابرة لنيل شرف هذه الجائزة الأمر الذي ينصب في النهاية خدمة لهذا الوطن المعطاء.

فئة المبادرات والمقترحات البنّاءة

حيث تم تكريم الاشخاص الذي تقدموا بأفكار كان لها دور بارز في أنجاز الاعمال ونجاحها بما يخدم سير العمل، والذين لهم اسهامات في تطوير منظومة العمل وإيجاد البدائل الأفضل لسير العمل بهذا الجهاز، الأمر الذي تم تكريمهم لتشجيعهم وتشجيع زملائهم لتطوير آليات العمل وأنظمته.

فئة السائق المجيد

حيث أتت هذه الجائزة تشجيعاً للعاملين بوظيفة سائق بشؤون البلاط السلطاني، ودعماً لجانب السلامة المرورية بالسلطنة للحد من الحوادث المرورية، وامتثالاً للأوامر السامية في هذا الجانب. وفي هذا العام حصل الوكيل أول عبدالله بن سليمان المعمري على لقب السائق المجيد، وبهذه المناسبة، قال: إن هذا التكريم دليل على اهتمام شؤون البلاط السلطاني بالسلامة المرورية وحرصه على غرس هذا الاهتمام في نفوس الموظفين، وكوني أعمل بوظيفة تستدعي فيها استخدام الطرق والمركبات بشكل يومي وفي أكثر من موقع، فقد حرصتُ خلال فترة عملي على الالتزام والانضباط في القيادة، وما هذا التكريم إلا حافز لي لمواصلة الالتزام بقواعد السلامة المرورية.

فئة المجيدين على مستوى الوحدات

وفي هذه الفئة يتم اختيار موظف واحد فقط من كل وحدة للحصول على هذه الجائزة وذلك فق معايير وأسسٍ تنافسية، ويعتبر هذا التصنيف محل تنافس بين موظفي كل وحدة للعمل بكل جد وتفان للحصول على شرف هذا التكريم.

فئة الموظف المجيد على مستوى شؤون البلاط السلطاني 

وبشأن هذه الجائزة فتكون لموظف واحد فقط من بين الموظفين الذين تم اختيارهم في فئة الموظفين المجيدين على مستوى الوحدات، لتعرض سيرهم الذاتية لمجموعة من الموظفين من مختلف الوحدات للتصويت للموظف الأنسب ليحصل على هذه الجائزة، وحصل هذا العام على هذه الجائزة الموظف إبراهيم بن أحمد بن محاد قطن من الحدائق والمزارع السلطانية، وقال أحمدُ الله تعالى على توفيقه لي بحصولي على هذه الجائزة على مستوى شؤون البلاط السلطاني، والتي بلا شك كل موظف بهذا الجهاز يطمح بالحصول عليها، كما إنني أشعر بالفخر بمناسبة اختياري لنيل هذا الشرف من بين زملائي الذين وصلوا لهذه المرحلة من مختلف الوحدات، وهذا الأمر يجعلني أمام مسؤولية كبيرة تجاه عملي مما يدفعني لبذل المزيد من الجهود في أداء مسؤولياتي في الفترة القادمة وبكل تفانٍ واجتهاد. 

أوبريت أرض اللبان

واختتم الحفل بأوبريت فني بعنوان أرض اللبان، والذي سُلط من خلاله الضوء على اللُبان العماني وتاريخه وعرض أبرز الملامح التاريخية وخطوط التجارة البرية والبحرية التي كانت تسير عليها قوافل اللبان، كما ركّز على الممالك والحضارات القديمة التي وصلها اللبان العُماني في شتى بقاع الأرض، ورافق هذا الأوبريت تقديم لوحات غنائية تتوافق والمضمون الذي يتحدث عنه، إذ اشتمل على خمس لوحات غنائية وثّقت لبعضٍ من تفاصيل اللبان العُماني بدءً من الحصاد وحتى وصوله لمراحل الاستخدام المختلفة، ويمكن للقارئ متابعة الأوبريت بالصفحة الخاصة للجنة التحفيز والتكريم باليوتيوب. 

عقب الحفل، قال معالي نصر بن حمود الكندي الموقر: إن شؤون البلاط السلطاني اليوم يحتفى بتكريم عددٍ من الموظفين والمتقاعدين بهذا الجهاز، والذي يأتي ترجمةً للمضامين السامية التي تضمنتها خطب جلالة السلطان المعظم – حفظه الله ورعاه- والتي دائماً يدعو فيها نحو الاهتمام بالموارد البشرية، حيث يُسهم هذا التكريم بشكل ايجابي وفعّال في تطوير أداء منتسبي شؤون البلاط السلطاني لبذل جهد أكبر في أنجاز المهام المناطة بهم بأكمل وجه.

وأضاف معاليه: بأن هذا الحفل يكرّم الموظفين على جهدهم وعطائهم، ويقدم الشكر والعرفان للذين تقاعدوا وذلك تقديراً لخدماتهم التي قدموها خلال فترة عملهم في هذا الجهاز. 

ومن جانبه قال: علي بن شوين الرواحي مستشار التنظيم رئيس لجنة التحفيز والتكريم بشؤون البلاط السلطاني، أن هذا التكريم يأتي استكمالاً لرحلة التحفيز والتكريم التي انطلقت منذ عام 2005م، ومرّ خلال هذه السنوات بالعديد من الاضافات ليكون حفلاً يشمل جميع فئات العاملين في هذا الجهاز بما يحقق تنافس شريف بين الموظفين ليكونوا بين الكوكبة التي تكرّم كل عام.

الجدير بالذكر بأن شؤون البلاط السلطاني يحرص بشكل سنوي على إقامة حفل التحفيز والتكريم إيماناً بأهمية التحفيز والتكريم للموظفين المجيدين في كافة مواقع العمل، وما للتحفيز من دور في رفع كفاءة الموظف ودفعه نحو الإنتاج بفاعلية والاهتمام بالكادر البشري بأشكال مختلفة، وقد انتهج في ذلك أيضاً التحفيز الوظيفي وتكريم الموظفين المجيدين. حيث كانت البداية في العام 2005م إذ ارتأى آنذاك ضرورة الإلتفات إلى العنصر البشري وتحفيزه فكانت انطلاقة التكريم في ذلك العام لعدد محدود من الموظفين وبشكل مبسط لم يكن فيه من الجوانب الإحتفائية التي وصل لها مستوى الحفل على ما هو عليه الآن.

كما ساهم هذا الحفل في إنتاج الكثير من الأعمال الفنية الوطنية التي تتغنى بهذا الوطن وحب القائد، والتي نجد صداها من خلال بثها في وسائل الإعلام المحلية المختلفة بشكل مستمر، وقد شهد حفل هذا العام إحدى المساهمات الجديدة التي نجد لزاماً علينا تقديمها للمجتمع، متشبثين بتاريخنا متمسكين بهويتنا، محافظين على وطننا ومقدراته، فستكون لنا وقفة نسترجع فيها جانباً من جوانب مجد عمان وتاريخه المجيد.

وفي لقاء المكرمين قال غسان بن محمد القتبي من المديرية العامة لتقنية المعلومات والاتصالات المكرم من فئة الإجادة الوظيفية: أن بيئة العمل بشؤون البلاط السلطاني بيئة محفزة للعطاء والإجادة، وأن وجود مثل هذه الاحتفالات تعطي الحافز لنا للأداء بشكل أفضل في العمل، وهذا التكريم سيكون له دور كبير في بذل المزيد، وكذلك دافع لزملائنا في العمل للحصول على شرف التكريم.

فيما قال سلطان بن منصور القسيمي من فئة الإجادة الوظيفية: إن تكريمي خلال هذه الفئة يحفزّه لمزيد من العطاء في مسيرة العمل، شاكرًا جهود المشرفين على هذه الاحتفالية في اختيار الموظفين المجيدين، مؤكداً أن هذا التكريم يسهم في تحفيز الموارد البشرية للعمل والإجادة في عملها.

وقال أحمد بن سيف الرواحي من وحدة أمن شؤون البلاط السلطاني من فئة الخدمة الطويلة: تشرفت بالعمل في شؤون البلاط السلطاني خدمةً لعُمان وقائدها المفدى خلال الخمس والعشرين سنة الماضية، وإن هذا التكريم يمنحني المزيد من الحافز فيما تبقى لي من سنوات في مسيرة العمل.

وعبر الرقيب أول منصور بن ناصر الفارسي من اليخوت السلطانية من فئة الخدمة الطويلة عن شكرها لشؤون البلاط السلطاني لهذا التكريم، مضيفةً بأن العطاء لن يتوقف في خدمة هذا الوطن الغالي وجلالة السلطان المعظم حفظه الله ورعاه، وما هذا التكريم إلا محطة لاستجماع القوى وشحذ الهمم.

وقال الوكيل أول متقاعد حمد بن سيف الحضرمي إن هذا التكريم جاء يأتي تقديراً من شؤون البلاط السلطاني للجهود التي بذلناها خلال سنوات العمل، وأنا سعيد بهذا التكريم وسعيد أكثر بالالتقاء بالمسؤولين وزملاء العمل ممن جمعتنا بهم سنوات طويلة في خدمة هذا الوطن العزيز، وهذا التكريم يمثل رسالة بأن الجهد الذي بذلناه خلال خدمتنا لم يذهب سدى.

وقال المتقاعد حمد بن محمد الراشدي أود أن أعبر عن الامتنان لمنظمي هذه الاحتفالية، وإن هذا التكريم بعد سنوات العمل في خدمة شؤون البلاط السلطاني بمختلف وحداته يعد بادرة طيبة لشكر المتقاعدين والمتقاعدات لما قدموه من عطاء على مدار السنوات الماضية.

وقال المتقاعد سالم بن سعيد الحبسي إن هذا التكريم يمثل الكثير بالنسبة لي بعد سنوات طويلة من العمل في خدمة شؤون البلاط السلطاني باعتبار هذه المناسبة تذكّرا لخدمات الموظف للثناء على ما قدمه خلال عمله، سائلاً الله العلي القدير أن يحفظ جلالة السلطان المعظم ويمد في عمره، ويحفظ لنا السلطنة في أمن وأمان.

كما أكدت الموظفة فاطمة بنت رمضان الزدجالية المجيدة على مستوى المديرية العامة للنقليات، على أن الوصول لهذه المرحلة التنافسية مع الموظفين المجيدين على مستوى وحداتهم تحفّزه نحو بذل المزيد والتطوير بأفكار جديدة تخدم مصلحة العمل.

وقال الدكتور سامر بن حبيب البلوشي من المديرية العامة للخدمات البيطرية إن هذا التكريم يُعتبر حافزاً لمواصلة الجد والاجتهاد العلمي لتطوير القدرات والمهارات، الذي سيعود بالنفع على الموظف وبيئة العمل، وإنني منذ بداية الدراسة وضعت الصعود لهذه المنصة هدفًا وحافزا لي نحو تحقيق أعلى الدرجات في دراستي بمرحلة الدكتوراه.

وعبّرت الموظفة الدكتورة راية بنت حمدان بن سالم الناصرية من فئة الإجادة في التأهيل عن سعادتها بتكريمها بعد حصولها على شهادة الدكتوراه في مرحلة (الدكتوراه)، وأن هذا التكريم يدفع الموظفين والموظفات نحو الإجادة خلال فترة الدراسة العليا.